topbella

الثلاثاء، 28 ديسمبر، 2010

قصه مسليه

واحد خياله وااااااااااسع قوي بيحكي قصه تخيلها
وقعد يرسم فيها اتفرجوا بقا علي الابداع....


كان ياما كان كان في ديك واقف علي الحافه....




والناس دول واقفين يتفرجوا ع الديك....




الناس دول باينين من الباب والباب بتاع البيت ده....





البيت ده في المزرعه دي.....


بس المزرعه دي بقا::: لعبه
اللعبه بتلعب بيها البنت دي
اللعبه نفسها صورة....
والصورة علي غلاف مجله...
المجله دي في ايد شخص...
الشخص دا قاعد قدام حمام سباحه....
حمام السباحه ده موجود علي ظهرسفينه....
والسفينه طبعا طبعا في البحر (مش عايزة فكاكه يعني)....
البحر بقا علي صورة.....


والصورة دي مرسومه علي الباص....




الباص طبعا ماشي في الشارع(أمال يعني هيمشي فين في الميه مش معقول)....




الشارع دا في برنامج في التلفزيون .....




والتلفزيون ده في الصحرا وبيتفرج عليه شخص....




الشخص ده بقا مرسوم علي طابع (يعني صورة هو كمان)






الطابع علي ظرف جواب والجواب ده في ايد الشخص الهندي ده....



والشخص الهندي واقف مع أهله الهنود التانيين ع الشط....





الشط بقا باين من شباك.....





الشباك ده شباك طيارة أصلا ...




الطيارة طايرة فوق البحر....







والبحر طبعا علي كوكب الأرض....





الأرض كوكب ضمن كواكب المجموعه الشمسيه








والمجموعه الشمسيه زي مانتوا عارفين في مجرة درب التبانه....








حمدلله ع السلامه

ايه رأيكم بقا في القصه اللي تدوخ دي .......





































الجمعة، 24 ديسمبر، 2010

جحا


ماذا تعرف عن هذا الرجل الجليل القدر؟؟
دائما ما نؤلف النكات حول جحا و نتندر به
لكن هل تعلمون أن جحا ليس شخصية خيالية؟
و الأهم و الأعظم من ذلك أنه تابعي جليل،
يعني هو شخص صاحب صحابيا
و آمن بسيدنا محمد صلى الله عليه و سلم،
فلتقرأ شيئا من سيرة جحا الحقيقية:
اسمه ( دُجين بن ثابت الفزاري – رحمه الله - )،
أدرك ورأى أنس بن مالك رضي الله عنه ،
وروى عن أسلم مولى عمر بن الخطاب،
وهشام بن عروة، وعبد الله بن المبارك، وآخرون.
قال الشيرازي: جُحا لقب له ،
وكان ظريفاً، والذي يقال فيه مكذوب عليه.
قال الحافظ ابن عساكر: عاش أكثر من مائة سنه.

وهذا كله تجده مسطوراً في كتاب "عيون التواريخ"
لابن شاكر الكتبي ( ص 373 وما بعدها).
وفي كتاب "ميزان الاعتدال" للذهبي (المجلد الأول، ص 326)
ما نصه: جُحا هو تابعي، وكانت أمه خادمة لأنس بن مالك،
وكان الغالب عليه السماحة، وصفاء السريرة،
فلا ينبغي لأحد أن يسخر به إذا سمع
ما يضاف إليه من الحكايات المضحكة،
بل يسأل الله أن ينفعه ببركاته.
وقال الجلال السيوطي: وغالب ما يذكر عنه من الحكايات لا أصل له.
ونقل الذهبي أيضاً في ترجمته له:
قال عباد بن صهيب : حدثنا أبو الغصن جُحا – وما رأيت ً أعقل منه - .
وقال عنه أيضاً : لعله كان يمزح أيام الشبيبة،
فلما شاخ، أقبل على شأنه، وأخذ عنه المُحدثون..
يعني جحا راوي أحاديث وتابعي جليل فكيف نسخر منه؟
إن السخرية عموما لا تنبغي حتى من الناس العاديين
فكيف نسخر من تابعي جليل؟
وإن كان من عامة المسلمين فلماذا الكلام فيه،
والكذب عليه، وتصويره بصورة خيالية؟ كيف وهو متوفى؟
وقد جاء في الحديث عنه صلى الله عليه وسلم
" أذكروا محاسن موتاكم
"
رواه الترمذي .

منقول للفائدة

الجمعة، 17 ديسمبر، 2010

حل الواجب........


الواجب التدويني ده (دبستني فيه) قصدي كلفتني بيه المدونه المغربيه العزيزة خواطر شابه

التي أكن لها حقيقه كل ود وتقدير واحترام

واعتبر مدونتها واحده من المدونات الراقيه التي أحرص دائما علي متابعتها ...

نيجي بقا لحل الواجب ...

السؤال الاول: هل انتي فضوليه؟

أنا لا أعتبر نفسي انسانه فضوليه ولا أقحم نفسي اطلاقا في أمر لا يعنيني

أو لا يخصني ولا ينتابني الشغف لمعرفه أسرار الأخرين

ولا أجهد نفسي أوأتحايل لمعرفه ما يخفيه الناس من أمور خاصه

أو ما يكرهون أن يطلع عليه احد ..

ولعل السبب في هذا اني دائما أعامل الناس بما أحب ان يعاملوني به

وأضع نفسي دائما في كل تصرفاتي مع الناس في موضع من أتعامل معه

فكما أني لا أحب أن يتطفل أحد علي حياتي أوأن يبحث وراءي ويفتش عن ما أخفيه من أسرار

أو عن ما أعتبرة أشياء خاصه بي فبالضرورة يجب الا أفعل أنا ذلك التصرف القمئ ...

ويحضرني في هذا الصدد بيتين من الشعر أحاول أن أطبق ما جاء فيهم...

اذا شئت أن تحيا سليماً من الأذي

وحظك موفورٌ وعرضُك صينٌ

لسانك لا تذكر به عورةَ امرئٍ

فكلك عوراتٌ وللناس أعينُ

وان أبدت اليك عينك للناس مساوئاً

فدعها وقل يا عيني للناس أعينُ

وأيضاً لا ننسي حديث رسول الله صلي الله عليه وسلم ...

(من تتبع عورات الناس فضحه الله في عقر دارة)....

ولكن للأسف ...

مع ذلك كثيرا ما أقابل في حياتي هؤلاء الفضوليين الكثيري الأسئله فيما لا يعنيهم معرفته....

السؤال التاني: ماهي الاسئلة التي تستفزك؟

لو حد اتكلمت معاه قبل كده واتعرف علي اسمي وقابلته تاني مرة ونسي اسمي وسألني عليه تاني وهو بيعتذر ان الاسم تاه عن باله ؟؟؟

الموقف ده بيستفزني جدا معرفش ليه بحس باهانه لكرامتي ان الشخص ده نسي اسمي وبابقي عايزة انهي الكلام معاه بل والتعامل معاه من الاساس... (مع العلم اني انا شخصيا دايما الاسامي ماتثبتتش في ذاكرتي ابدا)

سؤال تاني بيستفزني...

هو نفس السؤال اللي بيستفز خواطر وأي بنت لسه مش متجوزة...

معقوله انتي لسه مش متجوزة ؟ ليه هما عميوا؟؟؟

كثيرا ما أسمع هذا السؤال بل وأصبحت أتوقعه من أي شخص يعرفني أو يتحدث معي لأول مرة ...

وما يستفزني أكثر ان كل شخص يطلق لخياله العنان في تصور السبب ويفترض الاجابه ويصدقها ويتصرف علي اساس انها حقيقه واقعه ...

ولازم كل الاجابات تبتدي بكلمه أكيد

زي مثلا انه يقترح الاجابه التاليه

أكيد أهلك بيطلبوا مهر وشبكه غاليين...

أو

أكيد انتي حاطه مواصفات خاصه في العريس اللي انتي عايزاة....

ولا يتواني هذا الشخص بل ويسهب في ابداء النصائح الغاليه بأن

الشباب الايام دي تعبان ومش لاقي والأهل لازم يتنازلوا شويه وميكتروش الطلبات علي العريس وان البنت لازم تتنازل شويه ومش هتلاقي حد فيه كل المواصفات اللي هي عايزاها وهكذا وهكذا....

ويصبح مجرد انك توقف الشخص ده عن الكلام أمر غايه في الصعوبه....

بابقي بس عايزة أفهمه (أو أفهمها غالبا لأن معظم الناس الحشريه دي بتبقي للأسف ستات)

انك حافظ وفاهم الكلام ده كويس وانه مجبش التايهه وانك مش بتفكر بالطريقه دي

وان ولا سبب من اللي سيادته اقترحه هو السبب الحقيقي

وان السبب الحقيقي يتلخص في كلمه واحده

النصيب لسه مجاش ....

وبيبقي جوايا كلمه ذوقي بس هو اللي بيمنعني اني أقولها للي بتكلمني ....

وانتي مالك يا حشريه .....

السؤال الثالث: الى من تمررين الواجب؟

لا مش هامررة لأي حدلأن

ممكن أكلف بيه حديكون مشغول

أو معندوش وقت يحل واجبات......




الجمعة، 3 ديسمبر، 2010

أحبك ؟...أكرهك ؟..


بحبك أيوة وباموت فيكي

ولو نادتيني بدمي أفديكي

بس انا همي من الكيل فاض

فهابطل أخجل

وف الكلام هاستفاض

زعلان منك قوي يا بلادي

علي خاطري واخد وبنادي

بس يا ريت صوتي مسموع

دانا برضه ابنك يا بلادي

باستني مع الفرح ميعادي

وليا عليكي حقوق ... أيوة

ليه الغريب فيكي متصان

ابنك متهان ... وابن البلد

ليه عندك خيار وفاقوس

والغلبان دايما منحوس

ليه تخليني ألف وادور

ميه امضا ودور.... وعلي ورقه

وفي يومنا ييجي ألف طابور...

ليه الواسطه فيكي أساس

وابن الناس غير كل الناس

وان جينا للحق وللأساس

مش دول هما ولاد الناس

يا ما لعنت وسبيت فيكي

من ورا قلبي بادعي عليكي

والله ما عارف... تصدقي

ولا عليكي ... أزعل منك

كلمه أخيرة هادعيلك بيها

ومش هاقول غير

روحي يا شيخه

ربنا يصلح حالي وحالك







الثلاثاء، 23 نوفمبر، 2010

الحلم البعيد

>

يا حلم ليه دايما بعيد

كل اما أقرب تبعد بعيد

انده عليك... عندك يزيد

ولما تعند ...أبعد بعيد

ولما أبعد فجأة الاقيك

تجري تناديني من جديد

هو البعيد عنك قريب

والا القريب منك بعيد

******

يا حلم ليه دايما شريد

في الدم انت والوريد

قرب تعالي متخافش مني

عاشقك انا من صغر سني

وان كان بعادك تقل ودلال

فانا من دلالك تبت ارتويت

****

حاسب يا حلمي بحذرك

كتر الدلال بيجيب ملل

كتر الملل يعمل كسل

وساعتهايتساوي

وجودك والعدم

****

مبقيتش عارفه انت ايه

مش حلمي انت ولا ايه

ليه بتعاكسني كده بس ليه

ده انا حته منك

وانت برضه

حته مني

ولو تسألني انا هعمل ايه

هارد اقولك واخبي ليه

هاصبر عليك واستني

ده لقانا هو الجنه






الجمعة، 12 نوفمبر، 2010

تعريفات صادمه لكن جميله

اقدم اليكم بعض التعاريف الجديدة والتي ربما لا تجدها في معاجم اللغة!!!..
ولكنها تصيب صميم المعنى الحقيقي ....

السياسي : هو من يصافحك و يهز يدك بشدة
قبل الانتخابات, و يهز ثقتك بعد الانتخابات

السيجارة : هي حفنة من التبغ ملفوفة بورقة,مع نارفي طرفها
و مغفل يشفط من الطرف الثاني
(مع الاعتذار للمدخنين لقسوة التعريف)


المحاضرة : هي فن نقل المعلومات من دفتر ملاحظات المحاضر الى دفاتر ملاحظات الطلاب و بدون
المرور بدماغ اي من الطرفين

المؤتمرات : هي حاصل ضرب ارتباك شخص واحد × عدد الحاضرين

التوفيقية :هي فن تقسيم(الكيك) بطريقة تجعل كل
شخص يشعر بأنه حصل على اكبر قطعة منها



الدموع: هي القوة الهيدروليكية التي تسلطها السلطة الانثوية لتنهار

امامها السلطة الذكورية


الكتاب الكلاسيكي : هو الكتاب الذي يشيد به
"و يمجده الناس و لكنهم لن يقرؤه ابدا



التثاؤب : هو الوقت الوحيد الذي يفتح فيه
بعض الرجال المتزوجين افواههم



الدبلوماسي : هو شخص يطلب منك الذهاب
الى الجحيم بطريقة يجعلك تشتاق للرحلة

المتفائل : هو الشخص الذي اثناء سقوطه من
برج ايفل يقول لك و هو في منتصف طريق
السقوط ( انظر .. انا لم اصب بجروح مطلقا")..إإ

البخيل : هو الشخص الذي يعيش طوال
"حياته فقيرا" ليموت و هو غنيا

الاب : هو اول بنك تمويل تتعامل معه في حياتك

رب العمل : هو الشخص الذي يحضر مبكرا
"عندما تتأخر , و يتأخر عندما تحضر مبكرا
منقووول بس الصور من اضافتي



الجمعة، 5 نوفمبر، 2010

أين نحن من هؤلاء...

أتى شابّان إلى الخليفة عمر بن الخطاب رضي الله عنه وكان في
المجلس وهما يقودان رجلاً من البادية فأوقفوه أمامه
‏قال عمر: ما هذا
‏قالوا : يا أمير المؤمنين ، هذا قتل أبانا
‏قال: أقتلت أباهم ؟
‏قال: نعم قتلته !
‏قال : كيف قتلتَه ؟
‏قال : دخل بجمله في أرضي ، فزجرته
، فلم ينزجر، فأرسلت عليه ‏حجراً
، وقع على رأسه فمات...
‏قال عمر : القصاص .....
(‏الإعدام )
..
قرار لم يكتب ... وحكم سديد لا يحتاج مناقشة ، لم يسأل عمر عن
أسرة هذا الرجل ، هل هو من قبيلة شريفة ؟ هل هو من أسرة قوية ؟
‏ما مركزه في المجتمع ؟ كل هذا لا يهم عمر - رضي الله عنه - لأنه لا
‏يحابي ‏أحداً في دين الله ، ولا يجامل أحدا ًعلى حساب شرع الله ،
ولو كان ‏ابنه ‏القاتل ، لاقتص منه ..
‏قال الرجل : يا أمير المؤمنين : أسألك بالذي قامت به
السماوات والأرض ‏أن تتركني ليلة ، لأذهب إلى زوجتي وأطفالي في
البادية ، فأُخبِرُهم ‏بأنك ‏سوف تقتلني ، ثم أعود إليك ،
والله ليس لهم عائل إلا الله ثم
أنا
قال عمر : من يكفلك
أن تذهب إلى البادية ، ثم تعود
إليَّ؟

‏فسكت الناس جميعا ً، إنهم لا يعرفون اسمه ، ولا خيمته ، ولا
داره ‏ولا قبيلته ولا منزله ، فكيف يكفلونه ، وهي كفالة ليست
على عشرة دنانير، ولا على ‏أرض ، ولا على ناقة ، إنها كفالة على
الرقبة أن تُقطع بالسيف .
‏ومن يعترض على عمر في تطبيق شرع الله ؟ ومن يشفع عنده ؟ومن ‏يمكن
أن يُفكر في وساطة لديه ؟ فسكت الصحابة ، وعمر مُتأثر ، لأنه
‏وقع في حيرة ، هل يُقدم فيقتل هذا الرجل ، وأطفاله يموتون جوعاً
هناك أو يتركه فيذهب بلا كفالة ، فيضيع دم المقتول ، وسكت الناس ،
ونكّس عمر ‏رأسه ، والتفت إلى الشابين :

أتعفوان عنه ؟
‏قالا : لا ، من قتل أبانا لا بد
أن يُقتل يا أمير المؤمنين..
‏قال عمر : من يكفل هذا أيها الناس ؟!!
‏فقام أبو ذر الغفاريّ بشيبته وزهده ، وصدقه ،
وقال: ‏يا أمير المؤمنين ، أنا أكفله
‏قال عمر : هو قَتْل ,
قال : ولو كان قاتلا!
‏قال: أتعرفه ؟
‏قال: ما أعرفه ،
قال : كيف تكفله ؟
‏قال: رأيت فيه سِمات المؤمنين ، فعلمت أنه لا يكذب ، وسيأتي إن
شاء‏الله
‏قال عمر : يا أبا ذرّ ، أتظن أنه لو تأخر بعد ثلاث أني
تاركك!
‏قال: الله المستعان يا أمير المؤمنين ..
‏فذهب الرجل ، وأعطاه عمر ثلاث ليال ٍ، يُهيئ فيها نفسه، ويُودع
‏أطفاله وأهله ، وينظر في أمرهم بعده ،ثم يأتي ، ليقتص منه لأنه
قتل .....

‏وبعد ثلاث ليالٍ لم ينس عمر الموعد ، يَعُدّ الأيام عداً ،
وفي العصر‏نادى ‏في المدينة : الصلاة جامعة ، فجاء الشابان ،
واجتمع الناس ، وأتى أبو ‏ذر ‏وجلس أمام عمر ،
قال عمر: أين الرجل ؟
قال : ما أدري يا أمير المؤمنين!
‏وتلفَّت أبو ذر إلى الشمس ، وكأنها تمر سريعة على غير عادتها
، وسكت‏الصحابة واجمين ، عليهم من التأثر مالا يعلمه إلا الله.

‏صحيح أن أبا ذرّ يسكن في قلب عمر ، وأنه يقطع له من جسمه إذا أراد
‏لكن هذه شريعة ، لكن هذا منهج ، لكن هذه أحكام ربانية ، لا يلعب
بها ‏اللاعبون ‏ولا تدخل في الأدراج لتُناقش صلاحيتها ، ولا
تنفذ في ظروف دون ظروف ‏وعلى أناس دون أناس ،
وفي مكان دون مكان...
‏وقبل الغروب بلحظات ، وإذا بالرجل يأتي ، فكبّر عمر ،وكبّر
المسلمون‏معه
‏فقال عمر : أيها الرجل أما إنك لو بقيت في باديتك ،
ما شعرنا بك ‏وما عرفنا مكانك !!
‏قال: يا أمير المؤمنين ، والله ما عليَّ منك ولكن عليَّ من
الذي يعلم السرَّ وأخفى !! ها أنا يا أمير المؤمنين ، تركت أطفالي
كفراخ‏ الطير لا ماء ولا شجر في البادية ،وجئتُ لأُقتل..
وخشيت أن يقال لقد ذهب الوفاء بالعهد من الناس
فسأل عمر بن الخطاب أبو ذر
لماذا ضمنته؟؟؟
فقال أبو ذر : خشيت أن يقال لقد ذهب الخير من الناس
‏فوقف عمر وقال للشابين : ماذا تريان؟
‏قالا وهما يبكيان : عفونا عنه يا أمير المؤمنين لصدقه..
وقالوا نخشى أن يقال لقد ذهب العفو من الناس !
‏قال عمر : الله أكبر ، ودموعه تسيل على لحيته .......
‏جزاكما الله خيراً أيها الشابان على عفوكما ،
وجزاك الله خيراً يا أبا ‏ذرّ ‏يوم فرّجت عن هذا الرجل كربته
، وجزاك الله خيراً أيها الرجل ‏لصدقك ووفائك ....
‏وجزاك الله خيراً يا أمير المؤمنين لعدلك و رحمتك....

‏قال أحد المحدثين : والذي نفسي بيده ، لقد دُفِنت
سعادة الإيمان ‏والإسلام في أكفان عمر!!.

الخميس، 28 أكتوبر، 2010

7أشياء تجذب الاخرين اليك


1): تواضع لكل الناس
قال الشاعر
تواضع تكن كالنجم لاح لناظر
على صفحات الماء وهو رفيع
ولا تك كالدخان يعلو بنفسه
على طبقات الجو وهو وضيع

*******
2):الحُلــم
لا تغضب أبداً
قال الرسول عليه الصلاة والسلام: ليس الشديد بالصرعة ،
إنما الشديد الذي يملك نفسه عند الغضب

ويقول الإمام الشافعي رحمه الله
يخاطبني السفيه بكل قبح .. فأكره أن أكون له مجيبا
يزيد سفاهة فأزيد حلما.. كعود زاده الإحراق طيبا
إذا نطق السفيه فلا تجبه.. فخير من إجابته السكوت
فإن كلَمته فرَجت عنه.. وإن خليته كمداً يموت

*******
3):الابتســامة
هناك مقولة إن الإبتسامة سحر حلال
يقول الرسول عليه الصلاة والسلام: (تبسمك في وجه أخيك صدقة)

اضحـك للحياة تضحك لك

*******
4):التهـــادي
لا تنس تقديم الهدايا.. رمز الصداقة
وقال الرسول عليه الصلاة والسلام: تهادوا تحابوا

*******
5):الأنـاقــة
اهتم بشكلك ومظهرك
يقول عليه الصلاة والسلام: إن الله جميل يحب الجمال
ويقول الشاعر
إن العيون رمتك إذ فاجأتها
وعليك من مهن الثياب لباسُ
أما الطعام فكل لنفسك ما اشتهت
واجعل لباسك ما اشتهته الناسُ

*******
6):التـحــــدث
أتقن فن الكلام
يقول عليه الصلاة والسلام: من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليقل خيراً أو ليصمت
ويقول كذلك: الكلمة الطيبة صدقة
وصدق الشاعر الذي قال
وكائن ترى من معجب صامتٍ
زيادته أو نقصه في التكلُمِ
لسان الفتى نصفٌ ونصف فؤاد
فلم يبقَ إلا صورةُ اللحم والدم

ويقول أرسطو: ليست الشجاعة أن تقول كل ما تعتقد،
بل الشجاعة أن تعتقد كل ما تقوله

*******
7):الإنصــــات
أتقن فن الاستماع والإصغاء
يقول أبو تمام
من لي بإنسان إذا أغضبته
وجهلتُ كان الحلمُ ردَ جوابه
وإذا صبوت إلى المدام شربت
من أخلاقه، وسكرت من آدابه
وتراه يصغي للحديث بطرفه
وبقلبه ،ولعله أدرى به

ذكر عن عطاء بن رباح أحد العلماء أنه قال:
ان الشاب ليحدثني حديثاً فاستمع له كأني لم أسمعه
وقد سمعته قبل أن يولد

(منقووول)

السبت، 23 أكتوبر، 2010

القيمه الباقيه



يوميا تصلني عشرات الاميلات من مختلف المواقع والمنتديات التي انا مشتركه فيها
وأيضا من الأصدقاء والفترة الماضيه لم يكن بالطبع لدي متسع من الوقت
لتصفح وقراءة هذا الكم من الايميلات
وهذه الايام قررت عمل حمله علي الايميل الخاص بي لأقرأ مالم أقرأه منها
واحذف ما ليس هناك داعي لوجوده ..
وأسفرت هذه الحمله عن اكتشاف عديد من الايميلات التي نالت اعجابي
ومن بينها ذلك الايميل الذي وصلني من احدي المنتديات ....
واحببت اطلاعكم عليه لتعم الفائده....

رفع المحاضر في إحدى المحاضرات 500 درهم وقال من يريد هذه ؟

رفع معظم الموجودين أيديهم ..

قال لهم: سوف أعطيها لواحد منكم لكن بعد ما أفعل هذا !

قام بكرمشة الورقة ومن ثم سألهم : من يريدها ومازالت الأيدي مرتفعة !

قال لهم حسنا، ماذا لو فعلت هذا ..

فرمى النقود على الأرض وقام بدعسها بحذائه .. ومن ثم رفعها وهي متسخة
ومليئة
بالتراب !

سألهم: من منكم مازال يريدها فارتفعت الأيدي مرة ثالثة ؟

فقال: الآن يجب أن تكونوا تعلمتم درسا قيما ..

مهما فعلت بالنقود فمازلتم تريدونها لأنها لم تنقص في قيمتها فهي
مازالت 500 درهم !


في مرات عديدة من حياتنا نسقط على الأرض ..
وننكمش على أنفسنا ونتراجع بسبب القرارات التي اتخذناها ..
أو بسبب الظروف التي تحيط بنا ...
فنشعر حينها بأنه لا قيمة لنا !

مهما حصل فأنت لا تفقد قيمتك ...
لأنك شخص مميز حاول أن لا تنسى ذلك أبدا !

لا تدع خيبات آمال الأمس تلقي بظلالها على أحلام الغد ...
فقيمة الشيء هو ما تحدده أنت..

فاختر لنفسك أفضل القيم