topbella

الخميس، 31 ديسمبر، 2009

ملاحظات علي البوست اللي فات


في البوست ده حابه أوضح بعض النقاط اللي قصدتها من

قصه الفتاة بتاعه البوست اللي فات...

أولا: أنا مقولتش ان الأم في القصه كانت أوامرها غلط ...

لأنها في الأساس مش أوامرها

هي أوامر وتعليمات الدين والشرع...

لكن الغلط كان في طريقه تطبيق الأم لهذا الصواب

لأنها اتبعت مع الفتاة في كل مراحل عمرها

أسلوب الأوامر والتعليمات والذي وان كان مقبولا في الطفوله

لكنه لابد وأن يتحول في مراحل المراهقه والشباب

للمناقشه والحوار العقلاني

الذي تعرفها من خلاله أوجه الصواب والخطأ

في علاقاتها وتعاملاتها مع الجنس الأخر

وببناء جسر من الصداقه

والثقه بينها وبين الأم

هتفهم كويس ايه الصح وايه الغلط

وايه الحدود المسموح بها في التعامل شرعا وعرفا

وهتكون حريصه جدا علي تطبيقها لأنها مقتنعه به..

ولو كانت الأم اتبعت هذا الأسلوب مع الفتاة

لما تصورت الفتاة وجود تناقض في تعليمات الأم

هذا التناقض الذي أحدث صدمه للفتاة

ودفعها الي أن تفقد الثقه في تعليمات الأم

بل كانت ستفهم أن هذا تغير طبيعي

وأنه تحول طبيعي نتج عن تغير المرحله العمريه

ما بين الطفولة والشباب

وأن الأمر ليس تناقض ...

وانما السياق هو الذي اختلف ...

وكانت الأم والفتاة وصلا للفائدة المرجوة

من أقصر الطرق...


تاني نقطه حابه أوضحها :

ان عزل البنت عن الجنس الاخر نهائيا

بحجه الخوف عليها من المجهول

مش هو ابدا التصرف الصحيح للحفاظ عليها

لأنه حل مؤقت:

ولأننا مهما عزلناها برضه هييجي وقت

وتحتم عليها الظروف التعامل مع الجنس الأخر

عشان كده لازم نسيب البنت تعيش الحياة علي طبيعتها

وتتعامل مع كل الناس وتقابل الخير والشر ...

وتتدرب علي مواجهه الجنس الاخر المواجهه الصحيحه

بدلا من أن تتفاجأ بوجوده

أمامها فلا تحسن التصرف...

ونقع في المخاطر نتيجه لانعزالها عنه ...

ودائما أكثر البنات وقوعا في الخطأ

هم الذين تربوا في بيئات منغلقه

لأنها تصبح فريسه سهله في أيدي صياد محترف...


وبالنسبه لملاحظاتي علي تعليقات حضارتكم...
لاحظت ان :

كل الرجاله اللي علقوا كانوا موافقين علي تصرف الأم...

والستات والبنات كانوا متعاطفين مع البنت ...

وفاهمين خطورة التناقض اللي اتعرضتله

وده شئ طبعا كنت متوقعاة....

واللي بجد أثار استغرابي ان في ناس شايفه

ان البنت هي اللي غلطانه

لأنها مقدرتشتفرق بين المراحل العمريه المختلفه

وتفهم ان لكل سن تعليماته وأوامره .

(طب مهي معذورة لأن محدش قعد معاها وفهمها الكلام ده بالعقل
الحكايه كلها كانت أوامر وهي بتنفذها...)
والغريبه ان أكتر تعليق حسيت انه بجد بيوصف حاله هذة الفتاة
واحساسها بالصدمه من تناقض تعليمات الأم كان من راجل
هو تعليق الأستاذ مايكل صاحب مدونه
michellito
وعشان كده انا هنقله بالنص...

ما هو من الأول جو القهر ده بيعمل تأثيرات
سلبية في شخصية البنت..
مينفعش أقفل عليها كأني بحاول أخبي مصيبة
وبعدين مرة واحدة أقولها انتي محدش معبرك..
وعاوز أخليها صياد يصطاد عريس..
طب ازاي وهي عايشة في دور الفريسة طول عمرها؟

تحياتي ليكوا جميعا لكل اللي علق
وقال رأيه في الموضوع
ولكل اللي قرا ومعلقش ...
والي اللقاء في طرح جديد ...
ان شاء الله...


هناك 6 تعليقات:

بحر الالوان يقول...

ملاحظات علي تعليقي اللي فات :

اولا : انا لم اصف الفتاة او امها بنوع من الخطأ ..... ولكني كنت اوضح ان سلوك الام كان غريزيا في الحالتين ... مخافة من المجهول وان اختلف السياق من الطفولة الي الشباب

ثانيا : نحن لا نعيش في عالم مثالي ولكننا ننشد المثالية ....... واراك تتحدثين عن الموقف في حالته المثالية .... فذلك القهر الذي تتحدثين عنه من وجهة نظر الاب والام منتهي المثالية والحب ..... وكما قالوا ومن الحب ما قتل .... فالانسان لا يختار ابويه ولا الظروف المحيطة .... ولكنه قادر دائما علي التكيف ..... فلديه عقل ينضج بمرور الوقت وخبرة تزداد عبر السنون ....ولكن لكل انسان رؤيته في شكل التكيف سواء كان رجلا او امرأه .... فهنالك من يختار الخضوع وهنالك من يختار التمرد ..... وكلاهما خطأ فالخضوع الدائم عبودية ولا عبودية الا لله عز وجل ... والتمرد الدائم عبث او انحلال ..... وخير الامور الوسط .

ثالثا : تبقي في النهاية الاوامر والنصائح والنقاشات ..... الخ حوارا بين طرفين ... مرسل ومستقبل .... ولكن تبقي الثقافة والنضج عي العامل المؤثر في جعل هذا الامر مؤثر وناجح .... او تلك النصيحة مفيدة او هذا الحوار بناءا ...... وهي حالة لا تنجح دائما في كل الاسر مابين الام وكريمتها او الاب وابنائه

عذرا للاطالة و

تحياتي لك ..... في هذا العام الجديد

Mr.Hazem يقول...

انا اعتذر بشدة لعدم التعليق خلال الايام الماضية
لأني كنت مريض جداً :(
كان نفسي اشاركم بس للأسف ما قدرت
كل عام وانتي بخير يااااارب
وان شاء الله تتحقق أحلامك

micheal يقول...

ده إيه التسيييط ده
:))
بس أنتي قلتي حاجة مهمة أوي أوي هنا وهي أهمية وجود جسر الثقة منذ البداية بين البنت وأمها لأن الجسر ده يختصر مسافات طويلة جدا ممكن تنشأ عبر الزمن وتؤدي لعواقب غير مضمونة لأن مفيش حاجة اسمها عزل كامل..خصوصا دلوقتي
أتمنالك سنة سعيدة
تحياتي

البنفسج الحزين يقول...

بحر الألوان:
فعلا انت لم تصف لا الفتاة ولا أمها بالخطأ بس في تعليقات أخري وضعت الخطأ في جانب الفتاة...وانا مكنتش أقصد حضرتك خالص...
أما بالنسبه لموضوع المثاليه:
يمكن يكون معاك حق انا فعلا باتكلم علي اللي مفروض انه يحصل وليس الحاصل بالفعل...

mr hazem:
الف الف سلامه عليك
شفاك الله وعافاك
كل سنه وانت وكل أهالي غزة
وفلسطين الحبيبه
بخير وأمان وسلام

مايكل:
شفت بقي اديني باشهرك ههههه
(مع انك أساسا اشهر مني بكتير كمدون
أنا لسه باعتبر نفسي مدونه مبتدئه)

أم .. بوبه يقول...

دعوة لمدونتى الجديدة

http://awraktanbod.blogspot.com/2010/01/blog-post.html

صفــــــاء يقول...

جميل طريقه التعقيب على التعليقات وجعلها موضوع للمناقشه المفتوحه
وخصوصا ان الموضوع نفسه مهم جدا كمان
وهى مش بس طريقه التربيه
لكن كمان عادات متناقضه ومتعارضه اتربى عليها المجتمع كله

كل سنه وانت طيبه