topbella

الجمعة، 28 مايو 2010

تأ ملات بنفسجيه

- كل منا يعرف السعادة علي أنها الحصول علي ما ينقصه

وينظر لمن يمتلك ما ينقصه علي أنه أسعد مخلوق علي وجه الأرض...


********************


- كل منا يحاول أن يثبت لنفسه أنه سعيد

عن طريق تعظيم مشاكل الغير بالنسبه لمشاكله

علي الرغم من أنها في معظم الأحيان لا تكون الحقيقه كذلك...


*******************


- الحياة سباق طويل يظل الانسان يجري طوال حياته

ليصل لنهايه السباق ويفوز بالجائزة...

ويمني نفسه بها ويتفنن في تخيل أوجه الاستمتاع بتلك الجائزة ...

حتي اذا ما وصل الي نقطه النهايه ومد يده ليلتقط الجائزة...

دقت أجراس النهايه لتعلن نهايه السباق ونهايه عمرة وحياته معه

ليكتشف أنه لم يعد هناك وقتا للاستمتاع بالجائزة

وأنه مرغم الان علي الرحيل فيرحل ويتركها لورثته

فيستمتع الاخرون بما فني عمرة في سبيل الحصول عليه ...

هذا درس متكرر لطالما علمتنا الحياة اياة ولسان حالها يقول ..

هل من متعظ؟


*******************


-لا يدرك أحدنا مقدار ما بيدة من نعم الا اذا صادف محروم منها

فنحن نتعامل مع النعم التي منحنا الله اياها علي أنها حق مكتسب

ونتناسي أننا كان من الممكن أن نولد بدونها أصلا...


*******************


-الحكمه هي الوجه الاخر للاحباط ...

فالاحباطات المتكررة والخبرات المؤلمه لها وجه اخر مفيد

فهي في رأيي منبع الحكمه فبفضلها تتحول من انسان عادي ... محبط ... يائس

الي حكيم زمانك ....




هناك 16 تعليقًا:

MR.PRESIDENT يقول...

لا توجد سعادة مطلقة .. ولكن السعادة نسبية وفي اعتقادي أنها تختلف من شخص لشخص كختلاف اي مشاعر انسانية لأن ليس لها قياس ..
وإذا كانت الحياة منافسة فاليتنافس المتنافسون .. أما من يعش حياته ببساطة .. فقد سهل علي نفسه دنيا وآخرة .. إن احسن..

تحياتي

Haytham Alsayes يقول...

تأملات تكتب بماء الذهب بدون ادني مبالغة
فعلا فيها حكمة وروعة تنم عن قراءة جيدة لاحوالنا المتردية

تحياتي لكي

صيدلانيه طالعه نازله يقول...

كلنا مش بنعرف قيمه اللى فى ايدينا غير لما نتحرم منه او نشوف غيرنا محروم منه
دى حقيقه البشر للاسف
و عمرنا ما بنتعلم ابدا

فتاه من الصعيد يقول...

الفارق بين الرضا والاستسلام ..

والفرق بين الطموح والطمع ..

والفارق بين الحكمه والاحباط :)

تأملات رائعه

تحياتي

sal يقول...

البنفسج المبهج


الانسان مخلوق يقينى
الإيمان بالله..ضرورة لازمة للصحة النفسية

إن إغفال المطالب الروحية للإنسان يجعل حياة الإنسان خالية من المعاني الجميلة والسامية التي تعطي للحياة قيمتها

بينما الإيمان يمنح المرء السلام النفسي الداخلي والطمأنينة

الحياة بلا ايمان عبثية.....
وتحقيق التوازن بين الجانبين الروحي والمادي يُكسب الإنسان الشخصية السوية التي هي أساس الصحة النفسية؛ مما يقلل من تعرضه لعوادي القلق وأزمات الاكتئاب، وبما أن الإنسان يستعجل دائما لتحصيل السعادة العاجلة (خُلق الإنسان من عجل)، ويغفل العمل ذو الجزاء الآجل فينتابه شئ مما ذكرت
*****
تدوينه رائعة
تحياتى وتقديرى  

P A S H A يقول...

" الحكمه هي الوجه الآخر للاحباط "

إيه الحكمة دي ؟؟

يا نهااااااار على العمق !!

بجد باحييكي جداً على فكرك .. ربنا يكرمك يا رب ويجازيكي ألف خير إن شاء الله

:))
تدوينة رائعة .. سلمت يداكِ

خالص تحياتي وعميق احترامي وتقديري

البنفسج الحزين يقول...

MR.PRESIDENT:
اولا بارحب بيك في مدونتك...واتمني تتكرر الزيارة ...
اتفق معك في عدم وجود معيار ثابت للسعادةينطبق علي كل البشر فما يسعدشخص ما ليس بالضرورة أنه يسعد جميع الأشخاص ...أما عن الحياة فهي مجرد معبر أو رحله قصيرة توصلناللحياة الابديه فهي أبسط مما نتصور ولكن قليل منا من يتعامل معها من منطلق فهمه لتلك الحقيقه...
تحياتي لك سيادة الرئيس

البنفسج الحزين يقول...

Haythem Alsayes
أشكرك جدا علي ذوقك ...
بس لا وحياتك دي مش تنم عن قراءة جيدة ولا حاجه دي تأملات نابعه من الحكمه اللي جايه من كتر الاحباط ...
تحياتي

البنفسج الحزين يقول...

صيدلانيه طالعه نازله
يا أهلا وسهلا يا دكتورة علا
انا بتابع مدونتك من زمان علي فكرة ...ويشرفني جدا انك تتابعي مدونتي المتواضعه ...
انا بجدباتكسف من نفسي قوي وقلبي بيتوجع قوي لما باشوف شخص فاقد للبصر أو غير قادر علي الحركه أو فاقد أي حاسه من الحواس اللي كلنا بنتمتع بيها ومع ذلك دايما بيردد الحمد لله وبيسعي أكتر من السليم المعافي ...
زي مانكون بننسي ان عندنا نعم كتيرة ربنا ادهالنا بس احنا بس اللي مركزين علي النعم اللي ناقصانا ...

البنفسج الحزين يقول...

فتاة من الصعيد..
ازيك يا مروة عامله ايه يا رب تكوني بخير ...أشكرك جدا علي ذوقك ...

البنفسج الحزين يقول...

sal
باتفق معاك تماما ان ...
الإيمان بالله.. شئ أساسي وضروري ليعيش الانسان في حاله الصحة النفسيةوان اشباع الحاجات الروحيه (والتي لا تتأتي الا بالايمان بالله والقضاء والقدر )
هو الذي يعطي معني لحياة الانسان
لان الإيمان يمنح المرء السلام النفسي والطمأنينة....وهذا ما يفسر انتشار ظاهرة الانتحار في المجتمع الغربي الذي ينعم في الرفاهيه الماديه وزياده حالات الاكتئاب في هذه المجتمعات برغم توافر كل عوامل الراحه والاستمتاع بالحياة الظاهريه ولكن الروح جائعه والنفس متعبه وحائرة ...
تحياتي لك ولارائك وملاحظاتك القيمه

البنفسج الحزين يقول...

شريف باشا هجايص ...
مبسوطه قوي بزيارتك ...
بقالك كتير حارمنا من تعليقاتك وباشكرك جدا علي ذوقك ومبسوطه ان البوست عجبك
خالص تحياتي ...

فاروق بن النيل يقول...

البنفسج الحزين ....
من أين أتيت بهذه الفلسفة العالية جدا على سنك الصغير هذه إبنتى خبرة أعوام طويلة شيختى بدرى بدرى ياعينى عليكى صعبان عليا والله .
الحقيقة قولتيها وهى قاسية فعلا ولكن أقول لك حاجة كانت دائما تلازمنى فى حياتى فعلا كان ماتقوليه يصادفنى دائما وكنت أتحلى بشيئين دائما:
1- الرضابماقسمه الله لى فأنا أغنى الناس
2- أن أقول: لن أفعل مع أولادى مثلما فعل والدى بى كان يقول لى والدى لم يعلمنى ولم يصرف على فلم أصرف عليكم روحوا إشتغلوا وسيبكم من التعليم
ومن هذا كان كل ماأفعله ليس لى لأولادى لذا لم أكن أسابق الريح لكى أحصل على الجائزة لى إنها ليست لى لأولادى ولاعيب فى ذلك فأنا أستمتع أيضا أثناء ذلك فلم أكن يوما بخيلا على نفسى أو من حولى بعت الدنيا وزهدتها فأتتنى طائعة هكذا الحكمة " إذا جريت وراء الدنيا بعدت عنك وإذا إبتعدت عنها قربت" والا إيه

البنفسج الحزين يقول...

عمو فاروق بن النيل ...
ردي علي تعليقك عند حضرتك في مدونتك...

فاروق بن النيل يقول...

البنفسج الحزين ..........
لن أكون أقل منك كرما وسآتى إليك وأرد تعليقك برغم من ردى بمدونتى :
أولا: الإيميل :faroukams@yahoo.com
ثانيا: مررت بمازكرتيه فى رسالتك من محاربة الرؤساء لى وتأخيرى بترقياتى كثيرا
ولم أجزع أو أيأس من رحمة الله أعرف أن ماأصابنى لم يكن ليخطئنى وما أخطأنى لم يكن ليصيبنى . وأن الله تعالى قد صدق حين قال " عسى أن تكرهوا شيئا وهو خير لكم وعسى أن تحبوا شيئا وهو شر لكم والله يعلم وأنتم لاتعلمون " أى هو يعلم سبحانه ماهو مفيد لنا وماهو مضر رغم إعتراضنا عليه بمنطق عقولنا
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لإبن عباس : " يابنى إحفظ الله يحفظك , إحفظ الله تجده تجاهك , إذا سألت فأسأل الله , وإذا إستعنت فإستعن بالله وأعلم أن الأمة لو إجتمعت على أن ينفعوك بشيئ لن ينفعوك إلا بشيئ قد كتبه الله عليك ولو إجتمعوا على أن يضروك بشيئ لن يضروك إلا بشيئ قد كتبه الله عليك , رفعت الأقلام وجفت الصحف" صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم . الله الله على هذا الحديث كان دائما نبراسى أمام عينى فى حياتى لم أجزع أبدا برغم من غضب وثورة أصدقائى لى ويتهمونى بالبرود وأنا صابر المهم أعلم أن النصر مع الصبر وأن مع العسر يسرا وقد قال الله تعالى " وإستعينوا بالصبر والصلاة وإنها كبيرة إلا على الخاشعين الذين يظنون أنهم ملاقوا ربهم وأنهم إليه راجعون " أرايتى الصبر قبل الصلاة . منتظر ردك على الإيميل وشكرا لثقتك الغالية على

فاروق بن النيل يقول...

البنفسج الحزين ...
آسف تصحيح الحديث كلمة واحدة:
لن ينفعوك إلا بشيئ قد كتبه الله الصحيح ( لك ) والخطا( عليك).......
ولن يضروك إلا بشيئ قد كتبه الله عليك (صحيحة) وشكرا